كيف تقولين "لا" ودون الشعور بالذنب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف تقولين "لا" ودون الشعور بالذنب

مُساهمة  الانوثة الغامضة في الأحد يناير 16, 2011 12:55 pm

هل تشعرين أن الأقارب والأصدقاء يستغلون طيبتك وإنسانيتك وطبعك اللين، وأن زوجك أو أولادك ربما يفعلون الشيء نفسه من وقت إلى آخر؟ هل تعانين من مشاكل في العمل تجعلك تشعرين بالغبن لأن ما يطلب منك أكثر مما يطلب من غيرك فقط لأنك مسالمة، ولا تترددين في قبول أي مسؤولية تلقى على عاتقك؟ إن ما تعانين منه من شعور بالغبن وإحساس بالظلم له حل سحري بسيط، يتلخص في كلمة واحدة هي «لا» عليك أن تتعلمي كيف تقولينها في الوقت والمكان المناسبين، ودون أن تشعري بعدها بالذنب. ولتتعلمي ذلك تابعي ما ترشدك اليه هذه الدراسة التي أنجزها خبراء الكلية الملكية البريطانية لعلم النفس Royal College of psychiatrist.
إن «لا»، هي كلمة صغيرة وسهلة النطق، لكنها تكون في بعض الاحيان من اصعب الكلمات، التي تخرج من أفواهنا، لأنها كلمة قوية ومؤثرة يمكن أن تصدم أو تؤذي مشاعر الذين نحبهم أو الذين تهمنا ديمومة العلاقة معهم. وبما أن المرأة بطبعها لا تحب أن يرفض لها الآخرون طلباً، لذا فأنت قد تترددين كثيراً قبل أن ترفضي طلباً للآخرين، خاصة أن المرأة بشكل عام، تشعر بنوع من المسؤولية تجاه العلاقات الإنسانية وتحرص على أن يكون كل من حولها سعيداً وراضياً. ولكن تذكري أن كلمة «لا» يمكن أن توفر عليك الوقت والمال، وتحمي بيتك وأطفالك وعلاقاتك الإنسانية وتنقذك من كثير من المشاكل اليومية، لذا عليك أن تكوني حازمة حين يحتاج الموقف للحزم، وتقولي «لا» دون أن تشعري بالذنب لأنك ستقولينها بطريقة دبلوماسية، وتوظفين بعض الاستراتيجيات من أجل إنجاح المهمة.
قولي لا... للصديقات
الصديقة التي تطلب منك مالاً، على سبيل الدين، وتعلمين أنها ليست في حاجة ماسة له ولا تملك النية الصادقة لرده لك، هي من عليك أن تقولي لها «لا» دون تردد، لكن باستراتيجية خاصة، لأن الرفض دون تبرير يعني خسارة كل الاصدقاء. قولي لها مثلاً: انا لا أستطيع أن أعطيك هذا المبلغ، لأني قد أقسمت على أن لا أدخل في مشاكل الديون مع أي صديقة كي لا أخسرها. إن الرفضدخل في مشاكل الديون مع أي صديقة كي لا أخسرها. إن الرفض هنا قد ابتعد عن الخصوصية إلى العمومية التي لا تجرح الصديقة، وان الإشارة إلى سياستك مع الاصدقاء بشكل عام، تعطي وزناً للرفض، وتشير إلى وقوعك في تجارب صعبة في الماضي، تريدين أن تتلافيها الآن، وبذا لا تتركين للصديقة فرصة للزعل. أما إذا دعتك صديقتك الى حفلة او دعوة شاي او رحلة الى مكان ما، وكان من بين المدعوات من لا ترتاحين لها أو لا تأنسين لوجودها، أو تشعرين بالإجهاد النفسي والصداع والقلق عند رؤيتها، فلا تجبري نفسك على هذا المشوار، ولا ترهقي روحك اكراماً للصديقة، ولا تحملي نفسك ما لا طاقة لك على حمله، وقولي «لا» بحزم ودبلوماسية، لكن مع بعض التبريرات وابدئي بالقول: أنا آسفة لا أستطيع تلبية الدعوة لأن عندي التزامات، وبذا تعطين لنفسك وقتاً اضافياً كي تفكري بالعذر، بعدها قدمي لها عذراً معقولاً مثل أن أهل زوجي سيزورونني، او ان ابني مريض أو أننا مدعوون إلى سهرة. ان كلمة «لا» هنا توفر عليك الوقت والجهد، وتجنبك رؤية من لا ترتاحين لرؤيته وبذا يمكن ان تقضي الوقت بعمل مفيد بدلاً من ضياعه هباءً. ان قول كلمة «لا» وحماية نفسك من لقاءات مزعجة هو حق طبيعي لك وليس فيه ضرر للآخرين، لأن صديقتك سوف لا تلغي حفلتها بسبب غيابك ومن حق كل انسان ان يجنب نفسه الاجهاد والتعب النفسي، لذا لا تترددي ولا تشعري بالذنب، وقولي «لا» لكل دعوة لا تحبينها ما دام رفضك لا يؤذي الآخرين ولا يؤثر فيهم.
قولي لا.. لزملاء العمل
ربما تكونين من النوع المسالم والمتسامح في العمل، وهذا ما يجعلك الحائط الواطئ الذي يتكئ عليه الجميع. اذا شعرت بأن الزملاء قد اعتادوا على تحميلك اكثر مما تحتملين، من دون أن يسمعوا منك كلمة تذمر او شكوى، فإن كلمة «لا» هي آخر ما يتوقعون سماعه منك حتى لو قلتها لهم مع قائمة طويلة من التبريرات، لأنهم قد وضعوك في قالب معين من الصعب إخراجك منه، وصرت «حمالة الأسية»، كما يقولون، تغطين على من يغيب، وتنجزين عمل من يتأخر، وتساعدين وتساعدين كل من يطلب منك العون حتى لو لم يكن ثمة مبرر معقول لهذا. وبدلاً من لوم نفسك عندما تعودين للبيت، وعوضاً عن حديثك الدائم عن حظك العاثر والشكوى المستمرة من التعب والارهاق، تعلمي ان تضعي حدوداً لا يتجاوزها الزملاء قولي «لا» بوجه كل من يريد استغلالك، لكنها «لا» من نوع آخر، عليك أن تقدميها لهم كعقد اتفاقية جديدة معهم من خلال تقديم بعض الاقتراحات، أخبريهم عن رغبتك الدائمة في التعاون، لكن بشروط لا ترهقك، واسحبي نفسك شيئاً فشيئاً من الصورة النمطية المرسومة عنك وقدمي لهم تبريرات رفضك من وقت الى آخر. بعدها حاولي ان تكوني جزءاً من الحل باقتراح البدائل وتحويل بعض ما عليك من مسؤوليات الى زملاء آخرين بطريقة دبلوماسية ولبقة، ودعيهم يشاركونك في تحمل المسؤوليات، وبذا تكون كلمة «لا» التي واجهتهم بها قوية وفعالة وان كانت غير مباشرة.قولي لا... للأولاد
ربما تكون كلمة «لا» التي تقولينها لأولادك هي الأصعب، لأن الأم غالباً ما تقول «نعم» لكثير من الامور التي تخص الاولاد تجنباً للدخول معهم في نقاشات متعبة او لأنها تريد أن تكون محبوبة عند اولادها، وتكسب ودهم. لذا توافقهم على ما يريدون او لأنها تشعر بالذنب حين تمنعهم من ممارسة بعض النشاطات التي يمارسها غيرهم من الأولاد. ولكن تذكري أن قول كلمة «لا» يساعد على تعزيز الأمن العاطفي لطفلك ويساهم في المحافظة على سلامته البدنية. وعندما تضعين حدوداً لسلوك ابنك او ابنتك، سواء كانوا أطفالاً أو في سن المراهقة أو في عمر الشباب، فإنك تساهمين في وضعهم على الطريق الصحيح، وانهم سيعرفون قيمة ما تفعلين حين يدركون معنى الحياة، لذا لا تشعري بالذنب ولا تخافي من مشاعر الأولاد السلبية تجاهك، وضعي أمامك دائماً صورة الأولاد الأنانيين المدللين وغير المسؤولين، الذين نصادفهم في هذه الحياة، ونرفض سلوكياتهم وتزودي من هذه الصورة السلبية بالقوة كي تقولي «لا» كبيرة بوجه أولادك، ولا ترضخي لكل ما يطلبونه منك، واليك بعض الوصايا في هذا الشأن:> كوني ثابتة على رأيك، لأن كلمة «لا» ليست ذات معنى او قيمة، اذا استبدلتها بكلمة نعم بعد خمس دقائق. إن التراجع سيضعف من موقفك امام أولادك.
- لا بد ان يكون ثمة تبعات تترتب على عدم اطاعتهم لكلمة «لا»، التي تقولينها لأولادك. فكري في العقاب الذي يناسب الموقف، كي لا يكسروا كلمتك مرة أخرى، وإلا ما فائدة كلمة «لا» إذا لم تجد آذاناً صاغية عند الأولاد؟.
- استعملي لغة العينين وقولي لأولادك كلمة «لا» وأنت تنظرين في عيونهم كي لا يشعروا بضعفك أو تهربك من مواجهتهم.
- كوني حازمة، وقولي «لا» مرة واحدة وارفضي المساومة.
- قدمي التبريرات المقنعة للرفض، وحاولي حاولي أن تجعليها مناسبة لعمر الأولاد ومناسبة لإدراكهم، ولا تكوني تعسفية في اتخاذ القرار.
- لا تضعفي امام دموع أولادك أو توسلاتهم، وتحكمي بمشاعرك ولا تبالي لردود افعالهم.
- ان اعتماد سياسة عائلية واضحة في الرفض والقبول، يسهل عليك قول كلمة «لا». فقولي لابنك الذي يريد أن ينام في بيت صديقه، إن قوانيننا العائلية لا تسمح بهذا، ولمن يريد أن يستعيض عن كوب الحليب بالمشروبات الغازية ان أسلوبنا العائلي في التغذية، لا يسمح بوضع زجاجات الكولا في الثلاجة بدلاً من الحليب والعصير الطبيعي، وهكذا.
- لا تستخدمي كلة «لا» كوسيلة للاستهانة بالاولاد او الانتقاص منهم او النيل من شخصياتهم. اذا طلب صغيرك قطعة حلوى إضافية أو آيس كريم آخر فقولي له «لا»، وبيني له الأسباب وافهميه أن له الحق بقطعة أخرى يوم غد بدلاً من توبيخه وجرح مشاعره بعبارات مثل:«لقد أكلت واحدة قبل قليل .ماذا تريد أكثر، هل انت حيوان لا يشبع»؟.

الانوثة الغامضة

عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى